أورنج تونس بالشراكة مع جمعية الحركة الجمعياتيّة تطلق التطبيقة المبتكرة والمستحدثة "Artisans d'art"

أورنج تونس بالشراكة مع جمعية الحركة الجمعياتيّة تطلق التطبيقة المبتكرة والمستحدثة "Artisans d'art"

 

في إطار فعاليات الحفل الذي تمّ تنظيمه بفندق العطارين بالمدينة العتيقة بتونس العاصمة يوم 27 أفريل 2017 أطلقت كلّ من أورنج تونس وجمعية الحركة الجمعياتية " Associative Action" التطبيقة المبتكرة "Artisans d'art" المستحدثة لدعم الحرفيّين والترويج للصناعات التقليدية في مختلف أنحاء الجمهورية.
ويعتبر هذا المشروع المبتكر ثمرة التعاون والعمل المشترك بين جمعية الحركة الجمعياتية ومركز أورنج للتطوير، وهي عبارة عن قاعدة بيانات رقميّة تجمع بين الحرفيين والمصممين الشبان والتي تهدف إلى أن تكون مرجعا للحرفيين والمنتوجات الحرفية ثرية ومتنوعة ومتوارثة بين الأجيال من الأب إلى الابن.
وتهدف المنصة الرقميّة لأن تصبح السوق والفضاء الأمثل الموحّد لدعم وتشجيع الحرفيين بجميع منتوجاتهم والمهن الصغرى.
وبفضل ما تتضمنه من أفضل الصناعات التقليدية التونسية و المنتوجات الحرفية تتوفّر "Artisans d’Art" في شكل تطبيقة مبتكرة للهواتف الجوّالة وكذلك على شبكة الواب، مجانية وتضمّ 500 حرفي من جميع ولايات الجمهورية تمّ اختيارهم دون أي مقابل مادي بل بناء على جودة منتوجاتهم، كما أنّ 54٪ منهم متواجدون في الجهات الداخلية للبلاد و 46٪ في تونس الكبرى إضافة إلى حضور العنصر النسائي بنسبة 60٪ ونسبة 40٪ من الحرفيين الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 35 سنة.
وفي هذا الإطار تبيّن هذه الأرقام الالتزام القوي لأورنج تونس وشريكها Associative Action من أجل دعم التمكين الاجتماعي والاقتصادي للمرأة التونسية ولكن أيضا التزامهما بتطوير الحلّ التكنولوجي المبتكر لتحفيز الشباب وتشجيعهم على الاستثمار في قطاع الصّناعات التّقليديّة.
وخلال اشرافه على افتتاح فعاليات الحفل عبّر السيّد تيري مايي المدير العام لأورنج تونس عن سعادته للنتائج المسّجلة بخصوص Artisans d’Art، وهذه النتيجة تعود أساسا إلى العمل الكبير من الحرفيين والمصممين أنفسهم وكذلك للمطورين الشبان في المركز التكنولوجي المختصّ لأورنج تونس والمجهودات الميدانية لجمعية الحركة الجمعياتيّة، كما أنّ تنفيذ هذا العمل المبتكر أصبح ممكنا بفضل شراكة صريحة ودائمة وحقيقية بيننا."
وأضاف :"عندما تكون التكنولوجيا الرقميّة مصمّمة بشكل جيد وفي خدمة الفرد فإنّها قادرة على أن تعطينا أشياء جميلة واستثنائية مثلما هو الحال بالنسبة Artisans d’Art."
ومن جانبه قال السيّد قريش جاوحدو رئيس جمعية الحركة الجمعياتية أنّ تصميم " Artisans d’Art" وتنفيذها يهدف إلى تسهيل التسويق التجاري للمئات من الحرفيين على الرغم من تكوينهم الفني ودرايتهم العالية يفتقر هؤلاء لإمكانية تسويق منتوجاتهم والتعريف بإبداعاتهم، ولدينا قناعة تامّة ان الشراكة مع أورنج تونس ستمكّن حتما من تسهيل وصول المئات من الحرفيين إلى الأسواق وكذلك ديمومة العديد من المهن الحرفية.
ومن جهتها قالت السيّدة أسماء النّيفر مديرة العلاقات الخارجية والمسؤولة عن برنامج الابتكار ودعم استراتيجية المسؤولية الاجتماعية لأورنج تونس "لقد عملنا من خلال هذه المنصّة الرقميّة على تثمين جهد وابداعات الحرفيين والحرفيات الذين يمثّلون حجر الزاوية في هذا المشروع المبتكر، وتسليط الضوء ضروري ومهمّ لأنّه بفضلهم هناك جزء من تراثنا وهويتنا الوطنية محفوظة، كما أنّ الابتكار في قطاع الصناعات التقليديّة يثّمن جهدهم وأعمالهم بفضل المواهب الجديدة الناشئة التي بدأت في تصميم ماركات تجارية معروفة دوليا."
وأضافت :" هنا بالتأكيد لن تتردّد أورنج تونس في وضع تجربتها وخبرتها التكنولوجية لمزيد دعم هذا المجال، ونحن نريد مواصلة دعم هذا التراث الأصيل والبعد الإبداعي وخلق القيمة الاجتماعية والاقتصادية المشتركة بين الجميع."
وعلى الصعيد العملي والتطبيقي تمّ وضع الحرفيين وادراجهم في المقدمّة على شبكة الواب www.artisansdart.tn ، وكذلك على تطبيقة الهواتف الجوّالة المتوفرة على نظامي التشغيل Android و iOS من خلال قاعدة بيانات مفصّلة تتضمن نصّ تفسيري وصفي ومعرض صور / فيديوهات لعرض منتوجاتهم وخبراتهم.
كما أنّها تعتبر واجهة رقمية حقيقية تسمح لهم بعرض منتجاتهم و أيضا لجمع آراء المستخدمين من خلال نظام "الملاحظات" و "الاعجاب" مشابهة لمنطق شبكات التواصل الإجتماعي، ويمكن للمستخدمين أيضا تبادل فقط البيانات حول الحرفيين والمنتوجات على شبكات التواصل الإجتماعي مع التعليقات والآراء، ولكن أيضا قد الإتصال بالحرفيين مباشرة لحجز وشراء المنتوجات الحرفية، ويمكنهم أيضا الاستفادة بتخفيضات استثنائية في هذا المجال.
كما تسمح Artisans d’Art بخلق فرص العمل والتعاون بين الحرفيين والحرفاء وتقريب المستخدم من المصممين والحرفيين من خلال ميزات ووظائف مثل إجراء اتصالات الحينية عن طريق الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني، وتحديد الموقع الجغرافي الذي يسهل الوصول إلى المحلات التجارية.
وقد تمّ تصميم ميزات ووظائف أخرى لجعل النفاذ والتصفح بشكل سهل ولتمكين المستخدمين من الاستفادة من المحتوى الثري وتحديثها باستمرار عن الأحداث المتعلقة بقطاع الصناعات التقليديّة أو أنشطة الجمعيات ومختلف الجمعيات الناشطة للنهوض ودعم المهن الحرفية.

 

التعليقات

علِّق