التيار الشعبي يحمّل الحكومة المسؤولية الكاملة في " الكارثة التي أدت إلى غرق عشرات من الشباب "

التيار الشعبي يحمّل الحكومة المسؤولية الكاملة في " الكارثة التي أدت إلى غرق عشرات من الشباب "


أصدر التيار الشعبي هذا اليوم بيانا  عبّر فيه عن موقفه من حادثة اصطدام خافرة سواحل تابعة للجيش الوطني  بمركب كان ينقل مهاجرين غير شرعيين  وخلّف العديد من الغرقى والمفقودين . وجاء في البيان ما يلي :
" لا لقوارب الموت ...لا للسياسات اللاّشعبية
إثر الكارثة التي ذهب ضحيتها العشرات من شباب تونس وهم يحاولون الهجرة إلى الضفة الشمالية من البحر المتوسط حيث اصطدم مركبهم  بخافرة للجيش الوطني  وإذ نتقدم في التيار الشعبي بأحر عبارات التعازي لأهالي الضحايا ولكل شباب تونس الضحية الأولى للسياسات اللاشعبية  لكل الحكومات التي تعاقبت على الحكم فإننا نؤكد على :
1- تحميل الائتلاف الرجعي الحاكم المسؤولية كاملة و هو الذي لم يحقق بسياساته الفاشلة إلا مزيدا من الإحباط وانسداد الأفق أمام التونسيين و التونسيات وفي طليعتهم الشباب التونسي الذي فقد الأمل وتحول إلى مجال استثمار للحراقة و تجار البشر ومافيا التجنيد لبؤر التوتر في صفوف الجماعات الإرهابية  .كما أصبح أكثر عرضة للآفات الاجتماعية كالإدمان والجريمة ...
2- نجدد تمسكنا بضرورة مراجعة الاتفاقيات اللاّمتكافئة  مع الاتحاد الأوروبي التي لا تخدم سوى الطرف الأقوى ولا تراعي مصالح الشعب التونسي . كما نرفض أن تتحول قواتنا الأمنية و جيشنا إلى مجرد عسس لحماية الحدود البحرية للدول الغربية من موجات الهجرة السرية لأبناء القارة الإفريقية ضحايا السياسات الرأسمالية المتوحشة ونحمل الدول الأوروبية جزءا من مسؤولية ما ألت إليه الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و الأمنية في دول جنوب المتوسط نتيجة سياسات الهيمنة الاستعمارية لهذه الدول.
3- نطالب بضبط إستراتيجية وطنية لمقاومة الهجرة السرية تأخذ بالحسبان الأسباب العميقة للظاهرة والمتمثلة في فشل منوال التنمية و انهيار المنظومة التعليمية وغياب مشروع وطني يعطي أملا و يشكل حافزا و دافعية لكل التونسيين من اجل بناء دولة وطنية عصرية تضمن كرامة أبنائها بما يفتح أفقا للشباب التونسي في مستقبل أفضل.
4- نطالب الحكومة بفتح تحقيق عاجل لتحديد ظروف وملابسات الحادث والمسؤولية عن هذه الكارثة .".
التيار الشعبي
الامين العام زهير حمدي

التعليقات

علِّق