بعد منع بث برنامج " الموعد " مدير حنّبعل أغلق هاتفه في وجه الزعيري والأستاذ المسعودي يتّهم منظومة 7 نوفمبر بقيادة برهان بسيّس

بعد منع بث برنامج " الموعد " مدير حنّبعل أغلق هاتفه في وجه الزعيري والأستاذ المسعودي يتّهم منظومة 7 نوفمبر بقيادة برهان بسيّس


ما زالت ردود الفعل تتواتر وتختلف في ما سميّ " قضيّة " منع بث برنامج  " الموعد " على قناة حنّبعل . فقد أفادنا أحد معدّي البرنامج القريب من مقدمه ناجي الزعيري منذ قليل بأن كل شيء كان على ما يرام بعد أن تم التسجيل مع رضا بالحاج كضيف رئيسي للبرنامج إلى جانب النائب مصطفى بن أحمد  والإعلامي منذر بالضيافي . وقال مصدرنا إن القناة واصلت بث ّ الومضة الخاصة بالبرنامج إلى حدود العاشرة من ليلة أمس ثم توقفت عن ذلك .  وأكّد مصدرنا أن ناجي الزعيري حاول مرارا منذ صباح اليوم الاتصال بمدير القناة زهير القمبري للاستفسار عن الأسباب الحقيقية التي كانت وراء قرار عدم بث البرنامج إلا أن القمبري وحسب مصدرنا أغلق هاتفه ولم يردّ على أي اتصال . وأوضح مصدرنا أن أشخاصا من القصر الرئاسي اتصلوا بإدارة القناة و " حذّروها " من تبعات بث البرنامج .
وفي نفس الإطار  وبالإضافة غلى نور الدين بن تيشة  وسليم العزابي وشخص ثالث اتهمهم رضا بالحاج بالوقوف وراء ما حدث  طالت الإتهامات  الوافد الجديد على نداء تونس برهان بسيّس . وقد علمنا بأن الأستاذ عبد الستار المسعودي وجّه اتهاما لبرهان بسيّس في هذا السياق . وعندما اتصلنا منذ حين بالأستاذ المسعودي أفادنا قائلا : " أنا لا أقصد برهان بسيّس كشخص لأنني لا أجزم بأنه اتصل لمنع البث بل أقصد منطومة 7 نوفمبر التي أرى أنها تعود تدريجيّا بفضل بركات برهان بسيّس  الخبير في الصنصرة والنفاق السياسي ... وأعتقد أن هذا هو التوجّه الجديد في نداء تونس  الذي  يعلم الجميع بأنه لم يتدخّل سابقا لا في برامج ولا في صنصرة ولا في أي شيء  إذ كان الباجي قائد السبسي يطلب منّت أن نردّ على ما يقال عنّا في إطار مقارعة الحجة بالحجة لا غير .  وأعتقد أن هذه السابقة رغم خطورتها  لا يمكن أن تؤسس لعودة  المنظومة النوفمبرية  التي لا سبيل إلى عودتها لأن الإعلام تحرر بعد 14  جانفي  إلا ممّا يدخل في إطار أخلاقيات المهنة .".
جمال المالكي

التعليقات

علِّق