تطورات جديدة في قضية سمير الوافي ... صهره دفع المال ... ولا علاقة للدرويش وعبد الناظر

تطورات جديدة في قضية سمير الوافي ... صهره دفع المال ... ولا علاقة للدرويش وعبد الناظر

 


من المنتظر ان ينظر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس خلال الساعات القليلة القادمة في طلب الافراج عن الاعلامي سمير الوافي المتهم في قضية تتعلق بالرشوة والابتزاز .
وفي هذا السياق ذكرت بعض المواقع الاعلامية ان رجلي الاعمال عماد الدرويش المدير العام السابق لشركة " بيتروفاك " ولطفي عبد الناظر الرئيس السابق للنادي الصفاقسي قد توسّطا للافراج عن سمير الوافي بدفعهما لمبالغ مالية للمرأة الشاكية .
وللاستفسار في حقيقة تلك الاخبار ، اتصلت " الحصري " بالسيد عماد الدرويش الذي نفى بشدة ما تم تداوله ، مشيرا في ذات السياق بأنه لا علاقة له بملف سمير الوافي ولم يتدخل لا من قريب او من بعيد .
وبخصوص رجل الاعمال لطفي عبد الناظر حاولنا عديد المرات الاتصال به لن تعذّر لحصول عليه ، لكن بعض المقربين منه أكدوا ان عبد الناظر تدخّل بصفة ودية وصلحية  لدى المحامين للتقليص في فاتورة الغرامة المالية التي سيتكبدها سمير الوافي لكن دون ان يدفع اي مليم .
وفي سياق متصل ، علمنا من مصادر مؤكدة ان رجل الاعمال الفلسطيني مازن الصغير وهو صهر سمير الوافي هو من تكفل بدفع مبلغ ملي قيمته 150 الف دينار للمرأة الشاكية مع تقديم شقة فاخرة لها بتونس الكبرى  كضمان الى حين تسديد بقية المبلغ المالي مقابل تمكينهم من وثيقة كتابية تؤكد فيها موافقتها على الصلح .
وتأمل هيئة الدفاع عن سمير الوافي ان يتم الافراج عن موكلها خلال الساعات القليلة القادمة بعد تحركاتها الاخيرة الصلحية ، وان يتم محاكمة الوافي وهو في حالة سراح .

م.ي

التعليقات

علِّق