سفيان بن فرحات وحسان الهمالي يغادران " راديو – ماد " فإلى أين ؟

سفيان بن فرحات وحسان الهمالي يغادران " راديو – ماد " فإلى أين ؟

 

أعلن  سفيان بن فرحات اليوم الاربعاء 9 أوت 2017  من خلال صفحته الخاصة على " فايسبوك "  أنه يستعدّ لوضع حدّ لتجربته مع " راديو – ماد " .
وكتب سفيان في هذا الصدد قائلا : " لقد قررت أن أنهي تعاوني مع راديو – ماد مع نهاية شهر أوت 2017 . وبالمناسبة أحرص على أن أقدّم شكري الخالص والحار لكافة العاملين في هذه الإذاعة الفتيّة والواعدة ... أشكرهم جميعا ,اشكر بالخصوص أخي وابني حسان الهمالي الذي كان رفيقا رائعا بكل ما الكلمة من معنى ... لقد نشّطنا معا أكثر من 1000 حصة مباشرة في الصيف كما في الشتاء ..."
وأضاف بن فرحات في موضع آخر قائلا : "...  إن لنا مشاريع أخرى وآفاق أخرى ... الرحلة ستتواصل ... والحلم يبقى دائما جميلا ...".
ولعلّ ما يلفت الانتباه أيضا أن حسان الهمالي وبعد بضع دقائق فقط من " إعلان بن فرحات"  كتب بدوره على صفحته الخاصة وأعلن انسحابه من " راديو – ماد " .
وكتب الهمالي في هذا السياق : " بعد عامين سوف أغادر راديو ماد مع نهاية هذا الشهر . لقد كانت تجربة ثرية تعلمت منها الكثير... ثرية على المستوى   الانساني وعلى المستوى المهني . لقد حانت الساعة كي أوجه تحديات جديدة وأسبح فوق أمواج جديدة ...".
ولم ينس حسان طبعا أن يشكر سفيان بن فرحات الذي شكره مثلما قلنا . ولعلّ هذا التزامن في الإعلان عن الإنسحاب يوحي بأن مشروعا ما قد يجمع بينهما بعد نهاية الشهر الحالي .
وللتذكير فقط فإن سفيان بن فرحات يعمل بصحيفة " لابريس " بصفة رئيس تحرير وهذه هي مهنته الأصلية . وعلى هذا الأساس استغربت أطراف عديدة ما كتب هذا اليوم أمام الملأ في ظل مشهد إعلامي يتميّز بعشرات من الصحافيين والصحافيات العاطلين عن العمل ...

التعليقات

علِّق