قائد السبسي : " الصيد كان مثالا للإستقامة والكفاءة ونظافة اليد ... لكن كان لا بدّ من تعيين رئيس حكومة جديد "

قائد السبسي : " الصيد كان مثالا للإستقامة والكفاءة ونظافة اليد ... لكن كان لا بدّ من تعيين رئيس حكومة جديد "

 


أجرى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي حوارل مطوّلا  لمجلة " ليدرز "الناطقة بالفرنسية ، حيث تطرّق الى جملة من المواضيع الهامة وردّ عن عديد الأسئلة التي تخامر أذهان الشارع التونسي لعلّ أبرزها : هل ينوي الترشح لمدة رئاسية ثانية وهل يفكر في إجراء تعديل على الدستور وما تقييمُه لحكومة يوسف الشاهد وملف مقاومة الفساد وهل يملك حلاّ يُخْرج حزب النداء من أزمته ؟وما علاقته مع حزب النهضة وهل أنّ وثيقة قرطاج لا تزال قائمة؟ وغيرها من المسائل الأخرى .
وبخصوص نظرته إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد، قال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي : "ليكن في علمك أنّ وقوع اختياري عليه لم يكن البتّة نتيجة ضغوط مورست عليّ من أية جهة كانت. السيد الحبيب الصيد كان مثالا للاستقامة والكفاءة ونظافة اليد. لكن كان لا بدّ من تعيين رئيس حكومة جديد. ولم يكن ليوسف الشاهد من اختيار سوى مواجهة وضع صعب للغاية ومعقّد. لكنّه لم يجد المؤازرة التي هو في أشدّ الحاجة إليها. بل أن هناك الكثيرين ممّن وقفوا على الربوة في مناهضة حكومته. يخطئ تماما من يتحدّث عن خلافات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. فكلاهما يضطلع بدوره وفي حدود صلاحياته. ولماذا تريدون أن يكون رئيس الحكومة في معارضة مع رئيس الدولة والعكس بالعكس؟"
كما عبّر قائد السبسي عن مساندته المطلقة لرئيس الحكومة ، مشيرا أنه  في حاجة إلى مساندة الجميع ومشاركة الجميع بدءا منه شخصيا. 
وأضاف : " من واجب رئيس الجمهورية أن يكون في مساندة رئيس الحكومة في سعيه إلى إنجاز برنامجه؛ ولست في حاجة إلى التذكير بأنّ برنامج الحكومة كان قد حظي بدعم من البرلمان."
وعن ملف مكافحة الفساد ، اعتبر رئيس الجمهورية ان مقاومة الفساد بكل مظاهره تمثل بطبيعة الحال تحديّا جوهريا على الدولة أن ترفعه بكل تصميم.  واوضح السبسي قائلا : " علينا أن نذهب في مكافحة الفساد بكل الوسائل المتاحة، لكن في إطار القانون واحترام الحقوق، بما فيها حقوق من أخطأ وأذنب."

التعليقات

علِّق