لأول مرة في تونس : إنشاء شركة تونسية خاصة للرهان الرياضي

لأول مرة في تونس : إنشاء شركة تونسية خاصة للرهان الرياضي

 

الأمر لم يعد من قبيل الحلم أو المحال بل أصبح واقعا ملموسا يثير الكثير من النقاش والجدل منذ تأسيس هذه الشركة الخاصة للرهان الرياضي في ميدان كنّا  نعتقد أنه  كان حكرا على الدولة وما زال الكثير منّا يظنّ أنه ما زال كذلك .
ولعلّ أول  ردود الفعل كانت على  الصفحة الرسمية لشركة النهوض بالرياضة " البروموسبور " التي   استنكرت ما قالت إنه " تجاوزات خطيرة من قبل شركة خاصة سمحت لنفسها بتنظيم رهانات رياضية موازية "  في الوقت الذي من المفروض أن  تحتكر فيه الشركة العمومية  ( البروموسبور ) التي تشرف عليها وزارة  شؤون الشباب والرياضة  " حق تنظيم كافة أنواع ألعاب الرهان الرياضي في تونس ".
وفي الوقت الذي أكدت فيه بعض المصادر أن شركة " البروموسبور " شرعت في إجراءات التتبع القضائي ضد الشركة الجديدة وارتفعت أصوات أخرى تنديدا بسلبية إدارة شركة " البروموسبور " ووزارة الإشراف  وبطء ردّة فعلهما إزاء هذه  " القضيّة " بحثت " الحصري " في هذا الموضوع .
لقد تبيّن أن الشركة الجديدة الخاصة تدعى  CASUAL BET  ولها موقع واب  www.bountou1x2.com  . وهي شركة تونسية 100 بالمائة تم تأسيسها في ماي 2017 وقد انطلقت منذ شهر أوت الجاري في استغلال موقعها لتنظيم مسابقات في الر هان الرياضي من خلال وضع شبكات تضم لقاءات مختلفة لرياضات مختلفة من بطولات دولية  منها طبعا البطولة التونسية لكرة القدم .
وحسب باعثيها الشبان ( وهم جميعا من أصحاب الخبرة في تنظيم مسابقات الرهان الرياضي ) فإن تكوين هذه الشركة قانوني وإن كافة أنشطتها  قانونية .
وحسب نفس المصدر دائما فإن شركة النهوض بالرياضة " مؤسسة عمومية مكلّفة حسب التشريعات المنظّمة لها بتنظيم مناظرات الرهان الرياضي والألعاب ومختلفة المسابقات الشبيهة التي تهدف إلى تطوير الأنشطة البدنية والرياضية . إلا أنه لا شيء من الناحية القانونية يدلّ على أنها تملك حق الاحتكار في هذه المجالات . ".
وأكثر من هذا يعتبر المؤسسون  أن هذه الشركة الجديدة ستكون الحل البديل لمجابهة صعود الرهانات الرياضية الموازية  التي توجد في تونس من خلال Planetwin 356  أو bet 365   اللتين تستنزفان العملة الصعبة  دون أن يحرّك أحد ساكنا لإيقاف هذه الشبكات المافيوزية  التي تكبّد الاقتصاد التونسي خسائر فادحة جدا .
وقد حرص باعثو هذه الشركة على أن الدفع والمشاركة في مسابقاتها يكون بالدينار التونسي من خلال شراء  سندات مقابل خدمات  متوفرة في أكثر من 1000 نقطة بيع  في كافة أنحاء البلاد أو على موقع " صبّ فلوس " (Sob Flouss  ) . وبالإضافة إلى 18 في المائة الموظفة على كل عملية فإن الشركة تدفع إلى خزينة الدولة 25 في المائة بعنوان أداءات تقتطع من المبلغ المخصص لكل  رابح .
ومن جهة أخرى يؤكّد باعثو الشركة أن استعمال أسماء الفرق الرياضية  لا يمثّل لهم أي مشكل بما أنه لا يوجد أي قانون يمنعهم من ذلك  علما بأن الشركات الأجنبية  على غرار " بلانات وين 356 " ما فتئت منذ سنوات تستعمل أسماء الفرق دون أن يعترض أحد على ذلك .
ولعل التخوّف الأكب في هذا السياق هو دخول الخواص إلى هذا الميدان حيث يمكن أن يمثّل ضربة موجعة لشركة  " البروموسبور " التي يرى الكثير أنها عاجزة عن التطوّر والتطوير في عالم مليء بالمنافسة الشرسة  خاصة على " الأنترنات " ... عالم مفتوح أكثر من أي وقت مضى  ونجد فيه كل يوم  عشرات الأنواع  من ألعاب الرهان التي ما فتئت تنمو وتكبر مع الوقت من أجل الاستجابة إلى ما يرجوه المتراهنون . أما شركة " البروموسبور " فهي ما زالت مكبّلة بالعديد من المشاكل التجارية والتقنية التي تحول دون استغلال  الحلول الجديدة لإدارة الرهانات  بقيمة تساوي  24 مليون دينار التي اقتنتها الشركة من الشركة  النمساوية AGI Novomatic منذ شهر نوفمبر 2015  .
ج – م

التعليقات

علِّق