لأول مرة منذ 1987 : المهندسون يحتجّون أمام مجلس نواب الشعب ويصرّون هذه المرّة على أن يكون صوتهم عاليا

لأول مرة منذ 1987 : المهندسون يحتجّون أمام مجلس نواب الشعب ويصرّون هذه المرّة على أن يكون صوتهم عاليا


بدأت منذ أكثر من ساعة جحافل المهندسين التونسيين تتجمّع أمام مجلس نواب الشعب في وقفة غضب واحتجاج دعت لها عمادتهم منذ مدّة . وفي اتصال هاتفي بالعميد أسامة الخريجي أفادنا منذ حين بأنه كان من المقرر أن تنطلق الوقفة الاحتجاجية على الساعة العاشرة صباحا  من هذا اليوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 . إلا أن إصرار المهندسين في الجهات على المشاركة فيها والتعبير عن موقفهم من خلالها قد يؤجّلها حوالي نصف ساعة أو ساعة على أقصى تقدير .
وللتذكير فإن قطاع الهندسة ظل القطاع الوحيد الذي لم ينفّذ أي تحرّك احتجاجي منذ سنة 1987 وظل المهندسون التونسيون في كافة مجالات اختصاصاتهم يعملون في صمت  طيلة عقود كاملة من أجل بناء البلاد . وظلّت أوضاعهم المهنية والمادية بالخصوص تتدهور من عام إلى عام دون أن تكلّف السلطة  سواء في عهد بن علي أو في عهد ما بعد الثورة نفسها عناء الالتفات إليهم وسماع طلباتهم أو حتى التفاوض معهم .
وعلى هذا الأساس وبما أن كأس الصبر قد تكون امتلأت عن آخرها فقد قرر المهندسون خوض سلسلة من التحركات النضالية من أجل تغيير واقعهم نحو الأحسن . ويأتي تحرّك اليوم أمام مجلس نواب الشعب كخطوة أولى قد تتلوها خطوات تصعيدية أخرى إذا لم تستجب الحكومة إلى طلباتهم وواصلت سياسة من لا يرى ولا يسمع ولا يتكلّم معهم .
جمال المالكي

التعليقات

علِّق