الأولى في تونس وإفريقيا : الإعلان الرسمي عن توقيع اتفاقية الإعتماد الكندي للمصحة الخاصة " الزهرة "

 الأولى في تونس وإفريقيا : الإعلان الرسمي عن توقيع اتفاقية الإعتماد الكندي للمصحة الخاصة " الزهرة "

التأمت صباح اليوم بمصحة " الزهرة "  الواقعة بحدائق البحيرة  ندوة صحفية تم فيها الإعلان عن الانطلاق الرسمي للعمل وفق منظومة  " الإعتماد الكندي "  الذي سيند  لهذه المصحة كأوّل مصحة في تونس وإفريقيا تحصل على  الإعتماد .
وقال قيس زهيوة مدير الابتكار والاستراتيجيا  بالمصحة : "  هناك أسباب عديدة جعلتنا نختار الاعتماد الكندي دون غيره  لعلّ أهمّها أنه ثاني أفضل مؤهّل مؤهّل للمؤسسات العلاجية  الفركوفونية  والأنقلوفونية في العالم حسب المعايير الدولية يطمح إلى العمل مع المرضى ومسديي الخدمات والمسؤولين السياسيين  من أجل تحسين جودة الخدمات الصحية  والخدمات الاجتماعية للجميع . وفي العالم توجد معايير فرنسية ومعايير أسترالية ومعايير أمريكية لكننا فضلنا المعايير الكندية  رغم كثرتها  مقارنة بالمعايير الفرنسية على سبيل المثال ( من 2000 إلى 2500 معيار كندى مقابل حوالي 120 معيارا في فرنسا ) . كما أن المعايير الكندية تتجاوز جودة العلاج إلى أمور هامة أخرى على غرار ضمان سلامة المرضى وكيفية التصرّف الإداري وملفات المرضى والآلات المستعملة إلى غير ذلك من المعايير التي يتوجّب علينا  احترامها والعمل على تطويرها . وقد اختار الجانب الكندي أيضا  أحسن مصحّة ( الزهرة ) لتكون مشروعا نموذجيا على الأرض التونسية ومنها على كافة القارة الإفريقية .وقد زارنا وفد من مؤسسة الاعتماد الكندي الأسبوع الفارط وتحدّثنا معهم أكثر من يومين وعرفنا مدى  الدقة والصرامة التي يتعاملون بها  في هذه المؤسسة وكيف أنهم حريصون على كل شيء من ذلك أنهم يريدون أن يعرفوا  مثلا كيف نتصرّف  لضمان سلامة المرضى في حالة حصول كارثة طبيعية .".

متعددة الاختصاصات  مكتملة التجهيزات
وتحدّث قيس زهيوة  أيضا عن الاختصاصات المتوفّرة في مصحةّ " الزهرة "  فقال : " مصحة " الزهرة " متعددة الاختصاصات توفّر أكثر من 140 سريرا وهي مجهّزة  بأدوات تشخيص وعلاج في قمّة التطوّر التكنولوجي . ويتكوّن   فريقها الطبّي ( وهو أحد نقاط قوّتها ) من أكثر من 250 متخصصا  ينتمون إلى اختصاصات مختلفة  على غرار أطباء النساء  والبيولوجيين وأطباء المجاري البولية  وأطباء الذكورة وأطباء الأطفال وأطباء الاستعجالي والجراحين ومختصّي الجراحة البلاستيكية  (plasticiens)  ومختصّي علم الوراثة  (généticien )  والمختصين في الغدد الصماء والأخصائيين النفسانيين  الذين يعملون  في تناغم وتشاور من أجل توفير أفضل رعاية للمرضى . وباختصار شديد إن كافة الاختصاصات متوفّرة ما عدى اختصاصين اثنين على الأقل في الوقت الحالي وهما طب العيون وطب القلب والشرايين . وبالإضافة إلى  هذه الثوابت الطبيّة  تقترح مصحة " الزهرة " على مرضاها سواء كانوا تونسيين أو ليبيين  أو من جنوب الصحراء الإفريقية  تكفّلا يرتقي إلى ما يوجد  بمؤسسة  سياحية من الطراز الرفيع . فمن الاستقبال إلى المطعم مرورا بالغرف  سيجد المرضى ومرافقوهم كافة أسباب الراحة و الهدوء والسكينة بالإضافة  طبعا إلى جودة الخدمات  التي نحرص من خلال الاعتماد الكندي بالخصوص على ضمانها في المقام الأول . ".
وتمثّل اتفاقية الإعتماد الكندي بالإضافة إلى  المزايا  العديدة التي ستوفّرها  رهانا من الحجم الكبير يتجسّد في زرع خصائل محددة صلب المصحّة ومنها بالخصوص إدارة أفضل للمرضى تحسين الجودة والسلامة و تحفيز المتعاونين  ورفع سمعة المؤسسة إلى ذروتها  وجذب المرضى المحليين والأجانب وكل هذا بالتوازي مع مراقبة وتحكّم  أفضل للتكاليف .

ومن جهته  صرّح رضا سويلم المدير العام لمصحة " الزهرة " فقال : "  نحن سعداء بأن نكون أول حريف  يمضي اتفاقية مع  الإعتماد الكندي في تونس . وقد اخترنا الإعتماد الكندي نظرا إلى  سمعة هذه المؤسسة  العالمية  عندما يتعلّق الأمر بتوفير خدمة مثالية تستجيب إلى المعايير الدولية ونحن سعداء بالانطلاق في هذه المغامرة  من أجل تحسين حماية المرضى وتحسين العلاج ...".


ماذا تعرف عن مصحّة " الزهرة " ؟
هي مصحّة خاصة  متعدد الاختصاصات توفّر أكثر من 140 سريرا  وتتوفّر على قاعدة طبيّة وفنيّة  مجهّزة بأحدث الآلات  التي توفّر أفضل وأحسن العلاجات وهذا يجعلها قادرة على تأمين محيط مهني  مناسب يضمن أفضل ظروف العمل وأفضل نجاعة .
ومن الجراحة إلى طب النساء مرورا  بطب الأشعة وطب الرضيع والإنعاش وجراحة الأطفال  وطب المجاري البولية والجراحة التجميلية  تجمع مصحة " الزهرة " اختصاصات طبية مختلفة  تضمن امتياز العلاجات طبقا لبعض القيم ومنها المهنية والاحترافية والإنسانية واحترام  حياة الانسان .

الإعتماد الكندي  (www.accreditation.ca )
بفضل أكثر من 50 عاما من التجربة والتعاون مع مقدّمي العلاجات الصحية  والمجموعات الاجتماعية بهدف تحسين سير الأنظمة الصحية  تخطط مؤسسة الإعتماد الكندي وتوفّر خدمات الإعتماد لفائدة حرفاء  سواء في كندا أو في أنحاء أخرى من العالم .
وبالإضافة إلى برامجها التقييمية  المجدّدة  تتمتّع مؤسسة الإعتماد الكندي بمعايير من الدرجة العالمية  تمثّل الأساس في برامج الإعتماد .  ومن خلال  حوالي 1600 حريف  في أكثر من 7000 موقع في أكثر من 50 بلدا في العالم تعمل المؤسسة مع منظمات صحة  وخدمات اجتماعية من كل نوع  ومن  جميع الأحجام .


 

التعليقات

علِّق