عندما يتحدّث الهادي البكّوش عن دوره الكبير في " جريمة " قلب نظام حكم بورقيبة " بكل فخر واعتزاز "

عندما يتحدّث الهادي البكّوش عن دوره الكبير في " جريمة " قلب نظام حكم بورقيبة " بكل فخر واعتزاز "


حلّ الهادي البكّوش ليلة أمس على برنامج " ما لم يقل "  بعد أن أكّد لنا حمزة البلّومي قبل البث أن  الوزير الأول في عهد بن علي وصاحب كتاب " AVEC TOUTE FRANCHISE " سيتحدّث بالأساس عن انقلاب 7 نوفمبر  الذي شارك فيه وكان أحد المخططين له بالرغم من ادّعائه – مثل الكثيرين غيره ) بأنه يحب بورقيبة ويعشقه عشقا لا حدود له .
وجاء البكوش وانطلق يحدّثنا عن بورقيبة وإنجازات بورقيبة وبطولات بورقيبة معيدا علينا تلك الإسطوانة  المشروخة التي مللناها ومججناها حتى في حياة بورقيبة وعبّرنا آنذاك عن سخطنا منها حتّى لا يقال إننا نتكلّم اليوم  لأننا كنّا بالأمس خائفين . ومرة أخرى يعيد علينا  البكّوش وكل من ضربوا بعصا الذلّ في عهد بورقيبة  أن هذا الأخير كان الزعيم الأوحد وكان " العدوّ الأول لفرنسا " وكان البطل الأوحد والمناضل الأوحد والقائد الأوحد ... وما إلى  ذلك من مدائح وأذكار كنّا نصبح ونمسي عليها خاصة في الإذاعة من كثرة ما كان لدينا من مدّاحين منافقين .
ومثله مثل غيره  ممّن يصرّون على أن تاريخ تونس هو ما كتبه  بعض عاشقي السلطة وكهنة البلاد وأصحاب المصالح وأنه لا توجد حقائق أخرى أخفيت بفعل " فاعلين " وليس فاعلا واحد  فقد نفى البكّوش على الآخرين دورهم في الكفاح الوطني وحتى إن تحدث عن بعضهم على غرار صالح بن يوسف فمن باب " مرور الكرام لا غير ".
نأتي الآن إلى انقلاب 7 نوفمبر 1987 . فقد اعترف البكّوش من تلقاء نفسه بأنه ساهم بشكل كبير في قلب النظام إن لم يكن بالدماء مثلما يحدث في الكثير من البلدان فبالتزوير مثلما حدث يوم 7 نوفمبر 1987 . ولست أدري كيف يتباهى هذا الشخص بأنه كان العبقري صاحب فكرة  الاستنجاد بأطباء يحررون تقريرا يثبت عجز بورقيبة عن الاضطلاع بمهام الحكم حتى يتولّى شريكه في الانقلاب ( بن علي ) مقاليد الأمور في البلاد . لقد أكّد البكوش هذا الأمر مفاخرا  وهو في الحقيقة يحكي عن جريمة لست أدري من خلال ثقافتي القانونية المحدودة هل تسقط بمرور الزمن أم لا تسقط ...
جمال المالكي

التعليقات

علِّق